Thursday, April 21, 2011

A new dark age of dogma

A new dark age of dogma

a reaction to the challenges of the new science and principles of uncertainty

The challenges of a new 'musicalised' science incorporating movement, rhythm, interactivity, uncertainty, development, simultaneous validity of opposites and continuous questioning is causing many to take refuge in a resurgent religious fundamentalism affecting the major Abrahamic religions.


A new dark age of dogma as a reaction to the challenges of the new science and principles of uncertainty


The great discipline of science enlarging and widening its influence and applications through standardised observation, deduction induction, documentation, experimentation and creative synthesis of data acting  and interacting within the incredible Crucible of the human brain/heart has been producing the most amazing wonders.  Science and its applications with all the great achievements has taken us and itself from the arena of certainty and firm closed conclusions into a wonderful and frightening arena of openness, of doubt, probability, randomness and never ending questions and questioning.

This great leap forwards  by science has created a space for pseudoscience!  A lot of adventurer abusers of human need and fear, most of them quasi enlightened, poorly educated elements, have crept slowly or rapidly into the openness of the new science in an attempt, not to understand in depth the potential freedom and richness of understanding the capabilities and limitations of reason and logic and pure rationality - a noble and worthy quest- but to quickly fill in the areas of healthy doubt and newly discovered modesty and humility of the new science. The new potential freedom zones are to be quickly filled with a resurrected vision of religion/s as fixed a priori formulae encompassing all truth past present and future.

These fundamentalist dogmatist basking in certainty, use the modesty and humility and uncertainty of the new science to ridicule science and to ascertain that they are the only rightful owners and controllers of the "supernatural" areas beyond science or scientific understanding.  This regenerated breed resurrected like unwanted ghosts from the pre-science dark ages, zealously promulgate their own dogmas to rapidly fill the vacuum, before humanity has time and space to contemplate the enormity and the beauty of the challenges posed by the new science.  The new dogmas evolved to counter the fear generated by modern science, are mostly made up of a salad of morals, religious mythology and religious faiths revived in their rigid and dogmatic, literal form. All the better if the new pundits could add to the anti-science brew a touch of Eastern and esoteric religions which have the advantage that very few would or could really understand anything about them in depth. It is nearly impossible without being bred and brought up in the culture and being early linked to the processes of how these religious traditions were generated and developed,  to reach anywhere near understanding the quintessence of the meaning the ‘great’ Eastern religions(including Christianity) intended to transmit.  The learned and the erudite scientist finds himself surrounded by all these societies of "wise people" "knowledgeable people" who abuse the scientists’ newly acquired modesty to assert the supremacy of their hodgepodge mixture of ideas of great Eastern esoteric wisdom mixed with the three Abrahamic religions distorted and corrupted over the years and turned into powerful dogma perpetrators and generators of concepts and dynamics that go deeply against their own essences! 

Whether they know it or not the same ‘religious’ groups or groupings are pulling the collective human consciousness into regression and denial of  the importance of the revolution taking place in science.  It is a revolution of great importance and has to do with the birth of uncertainty and probability and interactivity as a "scientific" demand!  Superficially this seems to be a licence to abandon science and rush to the safer more ‘sure’ dogmas of the old religions taking refuge in a regressive fundamentalism as promulgated by the religious institutions or the dogmas of the new religious fundamentalists. If science as a system of absolute certainty is failing us by growing to cross the threshold into uncertainty, probability, pluralism, dynamism and interactivity principles, then other ‘safe’ god/s must be found at once! The old dogmas are becoming reasserted and re-rooted in fascist and fanatic ways which are much more comfortable than the terrifying new science. Rigid, fixed and absolute truths however simplistic and naive are much safer tha quantum theory and quarks and bosons and and expanding Universe in intense turmoil. 
 For the whole of humanity it is a great and potentially rich moment and a great breakthrough when modern science learns and teaches us of a new interactive dynamic model of self and of matter, energy time and the Universe,  a new model for health sciences, sociology, history, politics and economics is created promising enormous dividends.  It is a great breakthrough to understand the effect of the Observer on the observed.  Whole new vistas of tolerance, careful listening to the other, pluralism, and harmony between opposites are opened, if only we choose to understand the sociopolitical and conceptual implications of the recent developments in science. Some perceive the leap as ‘the musicalisation of the new science’.
 The real danger is to shun all that and to laugh at this "interactive relativistic" view of self and the world using the natural human fear of doubt and of unpredictability and fear of reserved judgment, as an excuse to regress or relapse into fundamentalism and dogma in a way that brings to mind the darkness of the dark ages.  The irony is that this newly spreading darkness of fundamentalism and dogma is brandished by its followers and leaders as a formula of enlightenment and deeper knowledge and healthy religious, social and moral resurgence.
It is terrifying to think that in this creeping new/old dark age of pseudo-religious resurgence the protagonists/victims and their leaders are in their unitary, static, rigid pre-judged certainty, in possession of the most devastating weapons of mass impersonal destruction of all time! All sorts! They also possess ‘weapons’ of mass persuasion and subliminal education


Tarek Ali Hassan
Tarek Hassan



medical doctor, composer, author at ZKH Foundation for human development
Cairo/London
Article rating:

من هم أولى بالشرعية الثورية ؟

عن ضرورة الشفافية و المصارحة وتفعيل آليات اشتراك الثوار في الخطوات القادمة لانتقال السلطة و تكوين و تقوية الشرعية الجديدة
الخميس 3 فبراير2011
من هم  أولى بالشرعية الثورية ؟
ثوار 25 يناير 2011 أم ضباط حركة 1952
في 52 انتزع الضباط الشبان الذين جاءوا إلى الحكم في انقلاب ناجح تبعه بلا جدال تعضيد شعبي كبير، انتزعوا لأنفسهم  حق الشرعية الجديدة بل و حق ممارسة السلطة المطلقة و تبعها حق إلغاء الدستور وإلغاء الأحزاب وحل البرلمان، ، وقد رضي الشعب بذلك آنذاك، وهو في نشوة و سكرة السعادة بطرد الملك، على وعود مغلظة أن إلغاء الدستور والأحزاب و مجلس قيادة الثورة المؤقت بما انتزعه من شرعية " بإسم الشعب" هو الطريق إلى تحرير الحياة الحزبية لهذا الشعب العظيم مصدر السلطات الذي لم يكف منذ 1919 عن المطالبة بالحرية و الديمقراطية والدستور والعدالة. وبسرعة و بطرق بالغة الذكاء تم النكوص عن كل هذه الوعود فيما سمى بالمرحلة الانتقالية للثورة وللإصلاحات، والخطوات العلوية الضرورية لتحقيق حلم الدستور وسلطة الشعب.
والمهم في هذا المنعطف هو أن ضباط 23 يوليو 1952، الذين أخذوا الوصاية على الثورة الشعبية، أعطوا أنفسهم -بلا شرعية حقيقية آنذاك- إلا ما منحهم الشعب من ثقة، وبتعضيد من أكبر فقهاء الدستور آنذاك وهو السنهوري، التصريح بممارسة ما سمي بالشرعية الثورية، و أدي هذا التسيب من قبل الشعب الثائر مع بعض الخيانات الموثقة التي لا مجال لمناقشتها الآن، إلي تحول الانقلاب الذي تبناه الشعب فأصبح ثورة ثم تمكن من خيوط السلطة بدعوي الشرعية الثورية، بدلا من أن يكون رأس الحربة في مسيرة دءوبة نحو الدستور والديمقراطية، تحول إلي  توليد ديكتاتورية عسكرية عنيفة تمسك بزمام كل السلطات بكل ما تحمله الديكتاتوريات من فوائد مبهرة مغرية قصيرة الأمد و من فساد وكبائر وبلاء أكبر علي الأمد الطويل يشمل تدمير شخصية المواطن و سيادة دولة الخوف بالإضافة إلي المغامرات الخارجية الكارثية  كما علمنا ويعلمنا التاريخ بكل وضوح.
هل نكرر إذا أخطاء و مآسي الماضي و نعمل علي تهميش تدريجي لأصحاب الثورة الحقيقيين في عملية إنتقال السلطة والشرعية؟ نذكر أن حالات الفوضي و انعدام الوزن التي تصاحب زوال عهد و ميلاد عهد جديد شئ طبيعي و مؤقت و بلا خطورة إذا عولج بحكمة مع سرعة تمكين أصحاب المصلحة الحقيقية في نجاح و فلاح القواعد العريضة الوسطية من الشعب التي هي بدون أجندات عقائدية تعصبية وأجندتها الوحيدة الحرية و الديمقراطية و العدل و دستورها و آلياتها، وما يصاحبها مؤكدا من ازدهار اقتصادي و إنساني و كرامة للوطن و المواطن.  لماذا نتباطأ في تفعيل آليات المشاركة الحقيقية في عملية انتقال السلطة وتفعيل الثورة بخطوات التمكين للثوار الذين يمثلون قواعد شعبية عريضة حقيقية وظاهرة في كل مكان وعلي أقل تقدير لماذا نعزل الثوار عن المشاركة الواضحة الشفافة و عن الحوار متعدد الأوجه ونظل أساري لمنظور الوصاية و للقرارات الفوقية بلا ديناميات مفهومة.
بعد أن جربنا إختطاف الشرعية الثورية منذ مارس 1954 ننادي بضرورة العمل الدءوب ثاقب الرؤيا من أجل انتقال الشرعية الثورية الجديدة إلي أصحابها الشرعيين أي إلي الأجيال الجديدة العريضة التي أثبتت نفسها جديرة و راغبة و قادرة علي التغيير،حتي لا نتوه و تتوه منا الثورة المعجزة في تفاصيل وفرعيات مصطنعة و متعمدة أحيانا، للإلهاء و لسرقة الثورة مرة أخري أو علي الأقل "لبقاء الحال علي ما هو عليه" مع بعض التغييرات في الوجوه. و تستعمل في هذا الطريق فزاعات عديدة لا نقلل من أهميتها و لا من أهمية العمل من أجل حل معضلاتها مثل الاستقرار الأمني و النمو الاقتصادي و دوران عجلة الإنتاج و الالتزام ومواجهة التعصب و الفتنة المصنعة و المغرضة.. و لكن مع كل هذه الفزاعات و المخاطر لا بد أن نعمل بلا كلل مسترشدين بالوعي أن ما حدث بمصر منذ 25 يناير هو حدث جلل و عظيم أخشي أن الكثيرين  -حتي أصحابه و أبطاله- لا يدركون مدي الكنوز الكامنة في الحدث الفريد المعلم للعالم كله.
إذا كانت ثورة عرابي انتكست ثم تحولت غلي انكسار و استعمار و ثورة 1919 سميناها ثورة منتكسة أو غير مكتملة و ثورة 1952 سميناها و سماتها الوقائع ثورة منتكسة فحاشا الله ألف مرة أن ينجح قصر النظر في القيادات أو في القواعد في تحويل ثورة 25 يناير إلي ثورة منتكسة أو ثورة غير مكتملة تنتج جنينا ناقصا مشوها متعجلا يقصر عن حلم الحرية و الديمقراطية و العدل. ثورة 25 يناير 2011، هذا الانجاز المعجز المعلم يطالب و ينادي و يستحق أن يؤدي إلي ميلاد مكتمل صادق لمصر الجديدة حقا مصر الثورة و ما بعد الثورة. و لنذكر أن الثورة تحتم قفزة مفاهيمية و ثقافية و أدائية و إعلامية وتعليمية ضخمة في كل المجالات، علينا أن نركز في طرق تحقيقها و في تمكين أصحاب الفكر الجديد من كل الأعمار من الأمناء علي تحقيقها، بدلا من تشتيت التركيز في قضايا فرعية قد تكون مصنعة ومدسوسة عمدا للتمويه، و علينا الاهتمام بالأولويات لكي لا تتحول "الثورة" بالتدريج الغير محسوس، إلي مجرد ومضات بديعة و ذكريات جميلة، أو أليمة مأساوية، بلا متابعة، بينما يجري اختزال الثورة في إجراءات، دراماتيكية إعلاميا، تجاه بعض رموز النظام السابق دون أن تصاحبها آليات تنوير وتثقيف وتأريخ علمي حقيقي لكيفية تردي الأحوال إلي ما تردت إليه ومعرفة آليات التردي التي هي أهم عطاء منتظر من محاكمات شفافة  وعلنية، هو ما ينير الطريق لآليات الخروج و آليات منع التكرار مع تمكين ذكي و متصاعد لصانعي الثورة الحقيقيين. و لن تتم الثورة إلا مع القفزة المفاهيمية الثقافية التعليمية الاعلامية التي لا تأتي بالتمني و لكن بتمكين الثوار أصحاب المشروعية الحقيقية و في النهاية تفعيل أن "الشعب مصدر السلطات".  

Thursday, March 24, 2011

ماذا دهانا ؟ رحلة تساؤلات بعيدة عن نشوة الفرح بانتصار ثورة 25 يناير

ماذا دهانا؟
كلما نصب عدو لنا فخا هرعنا لنسقط فيه ثم نبكي و نولول و نتهم
ماذا دهانا؟
لا نعرف التاريخ ولا نقرأه ولا نتعلم منه ولو ذرة
معرفتنا دائما معرفة اللحظة
لاتتراكم عندنا المعرفة و لا نتعظ الويل لنا ماذا دهانا؟

نعرف فقط ما نريد أن نعرف و ما يناسبنا للفخر بالأمجاد أو للبكاء و الولولة علي الأطلال
إما فخر عنتري أجوف أو ولولة عاجزة ميلودرامية
بلا تعبئة أو فكر أو تخطيط أو هدف معقول  إلا الشعارات و الهتافات
ماذا دهانا؟

نصب الأعادي فخ الشيعة و السنة و فخ الطوائف و الملل و النحل
و تسارعنا للكوارث مسارعة المشتاق إلي المصائب و العنف و التمزق
نشكو عنف الآخرين علينا و تفوقنا علي الجميع في العنف علي أنفسنا في السر و في العلن حتي سئم العالم منا و أغمض عيونه عن جراحنا و الصرخات و أصم الآذان

ثم حدثت المعجزة و تحقق الحلم المستحيل حلم المحبة و الاخاء و المساواة و التعاون
تحقق بالشعب الذي تفتحت عبقرياته وقدم شهدائه معجزة تفعيل أن الشعب مصدر السلطات....
تحققت المعجزات و عرف الشعب امكاناته المعجزة المكتومة لأيام عظيمة ثم ماذا؟
أصبح العالم كله يتغني إعجابا بمعجزة ثورة التحرير في مص ثم ماذا؟

نصب الأعادي فخ النهضة إلي الوراء
ليضللونا عن مسالك اللحاق بالركب والتفوق عليه بما نملك من عناصر تفوق لا نعرفها ولا نريد أن نعرفها و ننكرها، نكرهها نخشاها و ندمرها بكل اعتزاز و فخر وكلها تهددنا بالنمو و التطور و التغيير و هذا يصبح كارثة !
 ابتلعنا الطعم قبل الثورة بكل فخر وحماس و تحميس وهرعنا إلي كارثة أن السلفية هي طريق النهضة ثم ماذا
ماذا دهانا؟

قبل الثورة نسينا أن ناموس الخالق سبحانه أن لا شيء يعود إلي الوراء أبدا
واكتشفنا بكل إخلاص، وكأننا ملكنا مفاتيح النهضة و العدل المفقود بعد عذاب التخلف والتناحر و الشقاء و الظلم أن الدين الحق و نصرة الدين، تكون بالعودة إلي الوراء
غرقنا في الشعارات و المظاهر والأوهام بينما يضحك أعداؤنا يبطنون التحريض و التشجيع علي نهضة الطريق المسدود نهضة الطريق إلي الخلف هي أقصي ما يتمناه أعداؤنا لنا فهم مستفيدون يجمعون الثمار و المزايا في تنويعات جديدة من الاستغلال و الاستعمار والسرقات و الميزات غير المشروعة علي حسابنا في عجزنا و جفاف منابع العلم و المعرفة و الابتكار عندنا ونحن نتفنن في النظر إلي الخلف... وبعد الثورة ماذا؟

ماذا دهانا؟
يا أهل الإخلاص
 كتاب الله يطبع و يوزع و يترجم ويقرأ في كل أركان الأرض
خبروني بالله عليكم ماهي إذا دار الحرب و ماهي دار السلام؟ أم يخدعونكم لغرض؟
 والحرب أصبح لها أبواب جديدة لم تخطر علي بال و لم تنزل في كتاب و أخطر الأبواب أخطر أبواب الصراع هو باب السلام  الجهاد الأكبر الذي يتغير لو تعلمون مع تغير العصور و الأجيال و المعطيات
لقد تغير الحال و تغيرت التحديات يا أولي الألباب و فتحت الأبواب للدعوة و كل الدعوات وللإنسان أن يختار و الرسالة لم تعد تنقل علي الجلود و العظام وبالصحيفة علي الجمال والمطايا بل تنقل في لمح البصر إلي الصين و اليابان و القمر فهل نفقه أو نعتبر؟ فهل وعي أولي الألباب قبل الثورة و بعدها؟
و نصرة الدين تأتي بتقديم أمثلة المجتمعات الفاضلة الناجحة البديعة حيث يسود العدل و العلم  وتسود الحرية و كرامة الإنسان كل انسان.

قبل الثورة نصب الأعادي فخ الغزو و عودة الاستعمار فسارعنا إلي الفخ لتحرير كويتنا الذي ما احتاج وما كان يحتاج للتحرير إلا من غباء أسطوري ليس له من داع و ما كان أولي بتحريره إلا أنفسنا ثم انزلقنا كالسكارى في فخ غزو العراق و تدميره ماذا دهانا ماذا دهانا؟ ثم ماذا؟

و الآن ماذا ينتظرنا و قد تركنا أنفسنا مراكب بدائية بلا اتجاه، بلادفة و بلا قوي دفع أو تحريك في المحيط المتلاطم الجبارقبل الثورة و لكن ماذا بعد الثورة؟؟

 تحركنا أهواء الكبار حسب مصالحهم و التخطيط و نحن لا نملك إذا لم نفعل و نحقق اتمام النجاح الهائل و الناقص لثورة التحرير، إلا أن نخترع بين الحين والحين شعارات أخري ومظاهر تشفي الغليل و تقوم بالتخدير بينما نعود بالتدريج غير المحسوس إلي ظلام الجهل و التجهيل و العجز و التعجيز و ممارسات العصر القاتم الجاف

ماذا دهانا؟
ماذا ينتظرنا؟
ماذا سيفعلون بنا؟ إذا تركنا مقاليد الأمور و المبادرو تنفلت من بين أيدينا؟
أين يأخذنا الزمن و أهواء الكبار؟ فقدنا البوصلة والدفة
نحن ننظر و ننتظر! فلسنا من الكبار  
عندنا كل عناصر العظمة و النماء و الثراء والتأثير و لسنا من الكبارو بعد الثورة كسرنا حاجز الخوف و كسرنا كل القيود... فهل هناك من يحل الفزورة؟  

قوانا و العبقريات مأسورة في غياهب الظلام و المتاهات و الطباشير والقمع والكلام فناذا بعد الثورة؟؟؟ وهل من حل للفزورة؟
أين المسار و أين المصير و هل نهتدي إلي تحرير بمعني تفعيل و اتمام ثورة التحرير و تخطي المتاهات و المؤامرات والتربصات و نري فعلا تفعيل "الشعب مصدر السلطات" و الحكومة خادمة الشعب و القيادات عاملون بالخدمة العامة؟
انبثقت ثورة التحريربعد أن جاوز الظلام الحالك أقصي المدي
 وكان أن إهتدي البعض ممن شربوا من الظلم و الفساد ما يفوق الطاقة إلي مسالك الاحتجاج السلمي المصمم و الصبور والمستنير
و بعبقرية عجيبة مكبوتة و مخنوقة منذ عقود تحول الاحتجاج من مظاهرات إلي ثورة عمت البلاد من أقصاها إلي أقصاها
و بحس عبقري و تلقائية معجزة تحولت الثورة من : الشعب يريد اسقاط الحكومة
إلي الشعب يريد اسقاط الرئيس
إلي: الشعب يريد اسقاط النظام و في ذلك قمة الوعي المستنير
نعم نعم حدثت المعجزة و بعد عقود من العجز و الكسل و الاستسلام و الجفاف تحول الشعب المصري إلي صاروخ ثوري نووي انطلق إلي القمر و ما بعده
ماذا دهانا إذا لنجد بعد الفرحة الطاغية
مصر مرة أخري يحكمها مجلس عسكري، و مهما حسنت النيات و عظم الاحترام فليس الحكم و لا السياسة من مهام العسكريين و لا القوات المسلحة...
ماذا دهانا لنجد مصر يمزقها انفلات أمني و تهددها فتنة دينية و فتنة طائفية وانهيار اقتصادي، ويتباري فيها من يتباري من سلفيين و فلول النظام والحزب ليركبوا علي موجة الثورة ودماء الشهداء وليخطفوا الاستفتاءات ويحددوا خريطة الطريق بما يتفق مع مصالح و خطط معلنة ومخفية و يجري التبرير لممارسات و قوانين ظاهرها التصدي للانفلات الأمني بينما تحمل في باطنها إعادة صلاحيات القمع و خنق الثورة و إيقاف قوة دفعها البديعة و قد كان الثوار يطمئنون أنفسهم بعد كل انتكاس أو خديعة أو اختطاف: لا تقلقوا فميدان التحرير موجود"هيروح فين؟" و ها هو "يروح" ويحرم مع القوانين و المراسيم التي تنزل علينا بلا شفافية و بلا حوار حقيقي .. ماذا دهانا؟
ماذا دهانا لتندلع الحرائق في مقار أمن الدولة و الشرطة و الحزب ووزارة الداخلية
ماذا دهانا وينبع من فقهائنا من يسوي الديمقراطية بالكفر و المناداة بدستور الحرية يسوونه بالعمل ضد الدين الإسلامي...ماذا دهانا؟؟؟
 

Tuesday, March 08, 2011

محطات ضرورية في طريق تفعيل ثورة الحرية و الديمقراطية والعدل25يناير أمل الشعب المصري


محطات طبيعية و بديهية في طريق تفعيل الثورة من أجل الحرية و الديمقراطية و العدل
في الطريق إلي الاستقرار والاطمئنان والنهضة إهمالها يمثل مخاطرة كبري
إعترف الجميع أن ما حدث في مصر ثورة بكل المقاييس بل ثورة فريدة في تاريخ الثورات و تمثل نموذجا معلما للعالم كله في القرن الواحد و العشرين عن آليات التغيير السلمي و تفعيل قوة الشعوب و قد طورها المصريون في عبقرية لتواكب معطيات وإمكانات ثورة المعلومات و الوسائط المتعددة و شبكات التواصل وكان الناتج درسا و إنجازا مذهلا لنا و للعالم.
 المجلس الأعلي للقوات المسلحة اعترف بأنها ثورة و أن الشعب المصري صاحبها و أنه أمين علي الثورة في طريق تسليم السلطة لأصحابها الشرعيين أي للشعب.  و كل من عاصر الأحداث المذهلة يدرك تماما أن المصريين كسروا حاجز الخوف والعجز والتفرقة والتغييب و اللامبالاة واكتشفوا وكشفوا أن مصر خلال عقود طويلة من النظام الشمولي كانت متردية في غياهب فساد ضخم وأجهزة انحرفت عن غاياتها المشروعة و الأصلية إلي قمع هائل ظاهر و مخفي كفيل  بتعقيم المجتمعات و مؤسساتها وإفسادها نهائيا ولكن الروح انبثقت رغم كل الفساد ينخر في الجذور، بتراكم وتصميم حقق معجزة الرفض والثورة في كل ربوع مصر وعبر كل أطياف ومستويات المجتمع وتأكد للجميع  أن مصر بعد 25 يناير لن تعود أبدا مثلما كانت قبل 25 يناير،  ومع هذا الاتفاق و التأكيد العام والمطمئن و المفعم بالأمل  نري واجب جميع القوي المؤمنة بمصر وبالثورة و الحريصة علي نجاحها في تحقيق تغيير جذري للمجتمع واجتثاث لجذور الديكتاتورية و الفساد، المضي معا في تحقيق مقتضيات التغيير بكل الحكمة والإخلاص الضروريين للنجاح في رحلة بالغة الصعوبة في مواجهة القوي المضادة للتغيير.
من السذاجة أن نعتقد أن ثورة بهذه العظمة و هذا العمق لن تواجه بقوي مضادة من بقايا أجهزة النظام الذي حمي ودعم بل و خلق جبال الفساد و الانحراف و الاعتداء الممنهج عل إنسانية الإنسان المصري و ها نحن نشاهد جهاز "أمن الدولة" الذي أظهر أنه لعقود طويلة كان و لا يزال أكبر خطر علي أمن الدولة و أمن المواطنين تشاركه بقايا الحزب الحاكم المتحكم المستحوذ علي كل شئ، يرتكبون الكبائر المروعة ولا يتورعوا عن تحريك عمليات إحراق و فرم و طمس لكافة معالم و دلائل أعمالهم الممنهجة المزمنة في كبت و إرهاب المواطنين بلا حدود و بلا ضمير وفي الاحتواء والاستحواذ علي كل و أي من يسمح له بالصعود الاجتماعي و الإداري و المادي في كل المجالات من الجامعة  إلي الصحافة إلي الإعلام إلي القضاء إلي رجال الأعمال، لضمان القبضة الأمنية إلي الأبد!. و الخطير أن سطوة و سلطة هذه الأجهزة الأمنية والضوء الأخضر الذي حصلت علية من رؤوس السلطة التنفيذية المتغولة، أعطاها من السلطة و السطوة والميزانية بلا حدود ما شجعها علي أن تبني دولة داخل الدولة وأن يكون لها معاقل و مراكز رهيبة مصممة و مبنية علي غرار قلاع الحكم الإرهابي في العصور المظلمة وهي أماكن مغلقة لا يدخلها ولا يعرفها إلا أصحابها أو قل شياطينها وضحاياها، والضحايا في العادة لا يدخلونها إلا و قد فرض عليهم التغميم والتعمية والتجهيل ثم ينتهون منهم،  دون أن يعرف الضحايا من يتعاملون معه، إما إلي إطلاق سراح مشروط لا يدري معه المواطن شيئا إلا أنه كان في قبضة سلطة جبارة رهيبة أو ربما ينتهي المواطن إلي السجون و المعتقلات بلا محاكمة أو دفاع أو قد ينتهي المواطن إلي العالم الآخر، إن كان محظوظا دون أن يعرف أحد عنه شيئا، أو –كما تكشف مؤخرا- ينتهون إلي زنازين تحت أرضية وتتابعات يخرج منها الإنسان السوي المخلص لبلاده و مبادئه، يخرج معتوها مختل الذاكرة و الوعي إلي نهاية عمره ولا توجد جهة تجرؤ علي سؤال أو حساب مراكز القوي هذه، وأهل الضحايا قد يقضون العمر كله يبحثون عن الابن أو الزوج أو الأخ أو الأب دون طائل، أو يجدوه بعد سنوات مسجونا مكسورالنفس مشوها في مكان سحيق مع عدة قرارات من المحكمة بالإفراج الفوري لم تلتفت لها أجهزة القمع و لماذا تحترم هذه الأجهزة التي لا يسائلها أحد و لا يحاسبها أحد، أحكام القضاء و قد جعلها الحكم المطلق أقوي من القضاء.
إن 25 يناير  إذا ثورة تأخرت كثيرا و شرعية جديدة طال انتظارها و عليها أن  تطهر المجتمع من النظام الفاسد و جذوره و آلياته و أجهزته و تقتضي دستور جديد تماما كتطورضروري وواجب أكيد، يشفينا من الدستور الشمولي المتناقض والمهلهل الذي سمح لأبشع الممارسات بالانفلات و سمح بتحطيم و تشويه ممنهج للإنسان المصري، وإنها توبة و أي توبة تحميها الأجيال المصرية التي استنارت في ميدان التحرير.
عهد ما بعد 25 يناير:
"إن الشعب بكل طوائفه و أطيافه يتوب مدي الدهر عن الغفلة و التغييب الذي سمح ويسمح بقيام و تمكين أفراد وأجهزة، أيا كانت مسمياتها، فوق القانون وغير ملتزمة بالشفافية و المساءلة أمام الشعب وممثليه الشرعيين" .       
أصحاب المصلحة في بقاء أوضاع ما قبل 25 يناير، و قوي  الإحباط و الإجهاض،  يهللون و يكبرون ويقولون بفرح مصطنع "مبروك الثورة نجحت نجاحا باهرا .. لم يكن أحد يحلم به .. ألف مبروك خلاص حققتم المستحيل.. اتفضلوا بقي ناموا!!!" أما المؤمنون بالثورة حقا العارفون بعمق الفساد وتغلغله في كل أركان المجتمع فيقولون: لقد تحركنا خطوة حيوية بديعة نعم، و لكنها خطوة أولي في طريق الألف ميل، و نحتاج إي كل الوعي و اليقظة و الحذر الثوري، لنمضي في الطريق و نحول أحلام الثورة إلي حقائق و إلا فقد نجد نفسنا في غمرة السعادة بما حققناه، أساري لخطوات مظهرية تخديرية تؤدي لانتكاس يعيد الأوضاع في الجوهر إلي ما كانت عليه، مع مجرد تغيير بعض الوجوه و الديناميات غير الأساسية.
إذا من الواجب إلقاء الضوء مرات و مرات بلا ملل أو كلل علي المحطات الضرورية لتفعيل الثورة كثورة و ليس كحركة احتجاج حققت مرادها و انتهي أمرها.
"الريس تنحي و رئيس الوزراء استقال و مرشح الشباب عين رئيسا للوزراء عايزين إيه تاني؟؟؟"
و هؤلاء لا يزالون في حالة رفض وإنكار للاعتراف  بأنها ثورة بكل المعايير، فإن كانت ثورة فكل ما تم علي ضخامته و انجازه ما هو إلا بداية بسيطة ولا زلنا في أول الطريق و أمام الثوارو نحن وراءهم طريق طويل طويل  به الكثير من المخاطر و الخدع و كل الانجاز الكبير مجرد بذرة تحولت إلي نبتة واعدة و صالحة و نقية و هي لكي تتطور في حاجة إلي تطهير الأرض وإيجاد مصادر و آليات التغذية من  أجل أن تمد النبته جذورها و تنمو شجرة الحرية و العدالة لتعطي ثمارها في نهضة انسانية واقتصادية وسياسية و علمية معرفية و فنية غير مسبوقة ودخول مصر القرن الواحد و العشرين بقوة و جدارة. و نمو النبتة الثمينة التي لا يجب أن نفرط فيها بأي حال، يقتضي كما يقول الثوار في حكمة تلقائية تغيير النظام كله في محطات ستراتيجية مخططة و ذكية"الشعب يريد تغيير النظام" . و النظام الفاسد المكشوف تغلغل وتجذر، كما رأينا بعدة آليات و مفاهيم أفرزت كيانات و مؤسسات منحرفة وقيادات و أفراد مستفيدين من النظام الفاسد و هدفهم المعلن أو المخفي –والأغلب المخفي--  إنكارالثورة، هذه النبتة الفريدة أو الكنز الذي انبثق في مصرو يزيد بمراحل عن كل آبار البترول بالمنطقة. أمل و تخطيط هؤلاء الحطرين "احتواء الموقف  بالدهاء و الزمن" حتي  تذوي النبتة وتنسي وتضيع و ينشغل الناس بأعباء الحياة و مسئولياتها، وتبقي لهم مزاياهم الغير مشروعة و يعودوا بالحال إلي ما كان عليه بحيث يبقي النظام مع بعض التجميلات الظاهرية.
ونرصد بكل ذهول تتابع تشجيع أجهزة الأمن للتخلخل الأمني و تغذيته و استمراره و الموقف الغريب العجيب للشرطة بل والموقف الفاضح الحالي باندفاع أجهزة أمن الدولة منذ تكليف رئيس وزراء لم يتم احتوائه بواسطة الأجهزة، إلي حرق و فرم المستندات بالآلاف. و يعرف أولوا الألباب أن هذه الخلخلة الأمنية غريبة تماما عن الثوار الذين تخطوا غاندي و سعد زغلول و نلسون مانديلا و مارتن لوثر كينج  في ثورة 25يناير، وهم الذين وضعوا بصمات فن الاحتجاج و التغيير السلمي المتحضر علي تاريخ العالم كله وثوار مصر أثبتوا أنهم أهل تعمير و مسئولية و ليسوا مخربين و مشاغبين و معطلين بل كانوا و لا يزالوا حماة الاقتصاد القومي و الأمن القومي.
ومن تتابعات حلزون الانحطاط في الخطوات المضادة للثورة، التي رأيناها و نراها هي عمل بعض الجهات علي تصعيد إختلال أمني بتحريك فئات عانت كثيرا من غياب العدالة في الأجور والوظائف والسكن، مستغلين انتشار الشعور بالظلم لدي الكثييرين مع الغضب مما ظهر من ثروات و دخول فاحشة لرموز النظام بعد كشف الفساد واهتزاز الثقة الذي ولده السلوك العجيب للشرطة و لأجهزة الداخلية مع نهاية يوم 28 يناير وكذلك مع أعمال متعمدة من بلطجية ومأجورين من الحزب أو غيره. و كل هذه التتابعات، من الآليات الأمنية المعروفة و المسماة في الدراسات و داخل الأجهزة بالعمليات "القذرة" ومنها إحداث اختلال أمني أو رعب عام متعمد ومخطط، حتي يهرع الشعب الذي جري تخويفه إلي أحضان السلطة القائمة تائبا مستغفرا متغاضيا عن أي طلبات للتغيير ومتغاضيا عن دورة جديدة من البطش بالمعارضين و الثوارالذي تنجح أعمال البلطجة و اختلال الأمن إلي إثارة الشعب علي الثوارالذين يلصق بهم بدهاء ماكيافللي سبب اختلال الأمن ووقف الحال!!! .
كنت و لا أزال أري أن علي كل محب لمصر معترف بشرعية الثورة أن يمد يده و قلمه  قلبه و لسانه مع الثوار في مطالبهم المشروعة  بلا ابطاء وهو الطريق الطبيعي لعودة الاستقرار و دوران عجلة الإنتاج التي يخوفونا بها.و ليذكر الجميع أن مطالب الثوار المشروعة لتحقيق و تأمين الحرية والديمقراطية و العدالة هي أكثر الطرق فعالية لتحقيق الاستقرار مع نهضة اقتصادية غير مسبوقة.
و نري مطالب الثوار كانت و لا تزال بطريقة تلقائية جماعية مدهشة تقودنا و تعلمنا و تفتح للفقهاء والعلماء أبواب بصر و بصيرة وإمكانات و طموحات لم نكن لنحلم بها لولا هؤلاء الثوار الشجعان.
محطات تعلمناها من الثوار و أخشي إن لم تفعل بالتتابع السليم أن تؤدي إلي مخاطرالإجهاض و تفاقم الاحتقان و عدم الاستقرار:
-محاسبة المسئولين عن قتل المتظاهرين العزل و فقأ أعينهم و دهسهم بالسيارات بتحقيقات ومحاكمات قانونية و لكن بحسم و عزم و سرعة تخفف آلام اليتامي و الأرامل و الثكالي و تعطي الدرس للجميع أن حياة المواطن و سلامته قيمة مقدسة لا يجوز العبث و الاستهتار بها تحت أي عذر ناهيك عن أن يصبح هذا الاستهتار نمط تعامل مزمن لأجهزة الأمن مع المواطن.
-إعادة هيكلة كاملة لوزارة الداخلية ولأجهزة أمن الدولة مع تصحيح جذري للاختصاصات و الحدود وتعيين وزير مدني من السلك الحقوقي القضائي من مستوي المستشار هشام البسطاويسي مثلا وزيرا للداخلية و كل ذلك طبيعي و منتظر من وزارة عصام شرف المدنية المؤمنة بالثورة و مطالبها المشروعة.
-الدستور الحديث بالكامل و ليس بعض الترقيعات الاضافية مع تأجيل الاستفتاء علي تعديلات الترقيع إلي أجل غير مسمي.
-الانتخابات الأولي تكون إذا لجمعية تأسيسية تضع الدستور الحديث المواكب للعصر و مفاهيمه.
-الانتخابات الرئاسية تلي الدستور الحديث الذي يحدد صلاحيات الرئيس و مدته و نائبه المنتخب و آليات عزله ومحاسبته.
- الفترة الانتقالية في ظل ضمانات "اعلان مبادئ دستورية" و مجلس رئاسي من ثلاثة.  ممثل للجيش وإثنان من المدنيين .
- الانتخابات بالرقم القومي دون أي حواجز أو اشتراطات أخري. و نحن في عصر الكومبيوتر و قواعد البيانات الالكترونية و الشبكات يمكن بكل الضمانات فتح حق الانتخاب لكل المصريين و المصريات بمصر و في الخارج أيضا مع ضمان كامل ضد التلاعب و التزوير فلا عذر.
- الانتخابات التشريعية تقتضي علاج حرمان الشعب بأكمله من الديناميات الثقافية و السياسية والحوارية والمعرفية  الطبيعية منذ 1954 و ذلك يقتضي ستراتيجيات بالغة الذكاء للوصول إلي انتخابات تمثل أطياف الشعب بصدق وعدالة كما تأمرنا بذلك الثورة و مبادئها، والتعجيل بالانتخابات التشريعية دون علاج الاختلال المجتمعي و الثقافي الذي و لدته عقود من الفساد و القمع و سيطرة الحزب الواحد، اجهاض مؤكد لثورة الحرية و الديمقراطية و العدالة ، لكن التنفيذ يحتاج محطات لا يلتف عليها إلا سيئ النية تجاه الثورة:
تحرير الاعلام والصحافة و يشمل استقالة أو إقالة القيادات التي تعينت في ظل إعلام خدمة النظام وتزوير الحقائق و المعلومات و عموما استقالة كل القيادات الجامعية و التعليمية و النقابية التي عينت وعملت مع الفساد الهائل الذي كا ن قد أصبح طبيعة النظام و قد أظهرت فضائح جهاز أمن الدولة و الوثائق التي حاولوا تدميرها تداخل جهاز أمن الدولة في كل مجال حتي الجامعة و القضاء و الاعلام وعمله خلال سنوات طويلة مدمرة علي مقاومة و عرقلة العناصر الشريفة التي لا تسلم نفسها إلا للضمير والقانون والعلم والأمانة والحق وهذه العناصر تعتبر "مشبوهة"!!!
وكذلك في ظل ما تكشف و يتكشف يتوجب استقالة القيادات في الحكم المحلي والمحافظات و إحلال الكفاءات الطبيعية و لست أشك أن الدستور الحديث سينص علي أن تولي المناصب القيادية بالانتخاب وأن كل مسئولية و صلاحية يصاحبها شروط الشفافية و الحساب من ممثلي الشعب. و لا يتعلل أحد بعدم وجود الكفاءات فلا شك أن الملايين في ميدان التحرير وأجيال الشباب في مصر وفي ميادين مصر كلها و أولاد مصر الهاربين من القمع و الظلم في الخارج والجامعات –رغم إفسادها- بها كفاءات لحمل المسئولية في كل الأماكن التي يزاح عنها أهل الفساد.
-حرية تكوين الأحزاب و النقابات و مؤسسات العمل المدني و التجمعات و الاجتماعات و كل أنواع التعبير و التواصل السلمي الملتزم بالسلم و اللاعنف لفترة كافية ضرورة طبيعية و بديهية سابقة للانتخابات التشريعية.
-إستقلال القضاء ومنع  أذرع السلطة التنفيذية من صلاحيات التدخل في شئونه بحيث يقوم التفتيش القضائي من داخل السلطة القضائية نفسها، وليس من السلطة التنفيذية، ويتوقف فورا تداخل الشرطة مع القضاء و النيابة وكانت آلية ماكيافيلية  في النظام السابق لإختراق القضاء و تطويعه كمرفق من مرافق الدولة تابع للسلطة التنفيذية.
-إعادة النظر جذريا في المنظومة التثقيفية والتدريبية لكلية الشرطة وإلغاء ممارسة تداخل الشرطة مع سلك القضاء و سلك النيابة العامة  في طريق العودة للدولة المدنية كما يستفاد بكل خريجي الحقوق العاطلين عن العمل في العمل في أجهزة أمن المواطن و ملء الفراغات في العمل الشرطي بعد تدريب مكثف قصير.
-إعمال كل بنود ميثاق الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي وقعت عليه مصر، و يشمل ذلك تحرير كل قنوات التعبير الانساني و الابداع الفني من الرقابة والتخويف الأمني علي أن يكون القانون المدني والقضاء المستقل الحر هو الفيصل
-و في سبيل تفعيل الحريات في الفترة الانتقالية يضمنها إعلان دستوري مؤقت  كما أشرنا يرسخ ويحمي مبادئ الحريات الأساسية الواجبة لضمان  حوار قومي عام و حر و حي و مدعم بإعلام صادق مخلص وحيادي في الطريق لانتخاب جمعية تأسيسية من أجل دستور جديد  لا تتوقف طموحاته علي مواكبة العصر و الحداثة فقط ولكن علي أن يسبق العصر للتأسيس للدولة المدنية المتفاعلة مع العصر وتحدياته، الدولة الحرة الآمنة  لا يخشي فيها بعدها من ظهور الفرعون و الديكتاتور والنظام القمعي، ولتكن بعدها انتخابات رئيس الجمهورية المحددة سلطاته و المرتبطة كل صلاحية بمقتضيات الشفافية و المسئولية والمساءلة من الشعب مصدر السلطات  و لتكن بعد الفترة الكافية من اطلاق الحريات و إبداع دستور الحداثة و الديمقراطية و الحرية انتخابات برلمانية حسب أحدث النظم الأمينة التي يبدعها أساطين القانون و الخبراء من أجل التمثيل الحقيقي لكل أطياف الشعب مصدر السلطات.
إن التلويح بانتخابات تشريعية عاجلة قبل إكمال محطات تفعيل آليات الديناميات الحرة لوقت كاف من أجل جمعية تأسيسية تضع الدستور الحديث، ثم انتخاب رئيس و نائب رئيس يختاره الشعب بلا تزوير وبناءا علي برنامج انتخابي يناقش في استفاضة وفي ظل دستور يحدد صلاحيات و سلطة الرئيس و آليات محاسبته و عزله ثم مجالس نيابية تمثل الشعب حقا و عدلا. إهمال هذه التتابعات البديهية يمثل مزيد من المخاطر و البعد عن السير في طريق تفعيل مبادئ ثورة 25 يناير، ويواكب هذا القلق التحفظ الشديد علي انتخاب رئيس جمهورية جديد قبل تصنيف دستور الدولة المدنية الحديثة الذي يحدد من صلاحيات الرئيس و مدة الرئاسة و الذي يحدد آليات المحاسبة والعزل وكذلك يحدد وجود نائب للرئيس بالانتخاب أيضا. و يعتقد البعض ان الدستورالجيد شئ بالغ الصعوبة و التعجيز ولا بد أن يكون مطولا معقدا بعج بالتفاصيل والعكس هو الصحيح فالدستور و بكل الإيجاز يضع المبادئ العليا العامة الرفيعة و السامية و التي تعلي من قيمة الانسان و الانسانية و المواطنة و الحرية و العدل و الحقوق الأساسية و نظام الحكم الذي يخدم و يحقق هذه المبادئ الرفيعة و تأتي تحت هذه المظلة السامية السامقة القوانين المكملة و اللوائح و النظم التفصيلية التي يعني بها الدستور فقط من حيث لا تتعارض مع مبدأمن مبادئه أو معني من معانيه الانسانية السامية. 



هذه محطات ومعادلات بسيطة جدا و بديهية جدا و لكنها لأسباب ما تبدو صعبة جدا و بعيدة المنال جدا وأملي وإيماني أن كل القوي المحركة لجمال و إبداع ثورة 25 يناير قادرة علي تسهيل الصعب و تحقيق المسار الصعب في التتابع المؤمن للثورة من الاجهاض بإذن الله.
من الواضح أن الثورة تفجرت معها إبداعات ووعى وشجاعة وإرادة وسلوكيات تشرف أي شعب وأي جماعة إلي آخر الزمن، و في نفس الوقت حمل رد فعل النظام و أجهزة الأمن و استغلال البلطجية والمسجلين خطر و بعض عديمي الانتماء للموقف للمزيد من الإخلال بالأمن و ترويع المواطنين و لكن يبقي سلوك أجهزة الأمن المسئولة هو الأسوأ علي الاطلاق حيث يجب أن يسأل عن سلسلة من الفظائع  والكبائر مما لا يتصور أن يذهب بلا حساب و توعية و علاج،  من إطلاق النار علي المتظاهرين السلميين العزل واستعمال القناصة من الشرطة و الأمن لإطلاق النار علي الرؤوس مباشرة ولدهس أفراد الشعب بالسيارات المصفحة مما أدي إلي فقد و قتل وجرح الآلاف من أفضل و أشجع وأحلي أبناء و بنات مصر بالإضافة إلي فقأ أعين المئات من الأبرياء مما ترك جرحا غائرا و غضبا عميقا في نفوس الملايين لن يندمل إلا بالحساب و المساءلة القانونية العادلة والصارمة معا ، وهي محطة مطلوبة وطبيعية و بديهية والتأجيل والتسويف في شأنها يحمل خطر استمرار بل تزايد الاحتقان و تأخر الاستقرار.
 يتناسى الكثيرون  في فورة النجاح الجزئي الذي تم أن الخطر الحقيقي علي الوطن و علي الأمن جاء من أجهزة الأمن  وعناصر حزب النظام وقد  لا يتصور أي إنسان "دوغري" أمين في كل المواقع وأي المواقع بما فيها أعلي المواقع، إلي أي مدي ملتوي هابط وغير مباشر يمكن أن ينحدر إليه أصحاب المصالح وأجهزة الأمن التي أفسدتها السلطة وأفسدها إيمانها الخاطئ بأنها سيدة الشعب و فوقه و ليست خادمتة المسئولة أمامه. وواضح أن تلك الأجهزة و فلول الحزب والفكر المريض الذي تغلغل لعقود لا تزال تسعي إلي محاولة انكار وتقزيم الثورة واختزالها إلي مجرد "حركة إحتجاج" قد تم الاستجابة لمطالبها فانتهي أمرها، و لم يعد لها بالتالي داع أو مبرر خصوصا مع بعض الشكليات والتنازلات غير الجوهرية التي تقدم هنا و هناك شريطة استمرار أسس الفساد في أمان و تمكين.
فلنذكر إذا من أجل احتواء المخاطر التي تحيق بالثورة المحطات الضرورية التي ذكرناها، و الالتزام بهذه المحطات،أن أقل ما ندين به بالنسبة لثورة 25 يناير و شهدائها الخالدين في وجدان الشعب المصري المتحرك يقينا نحو النهضة في كل المجالات، هو استكمال المسيرة بتفعيل حلم أجيال ثورة 25 يناير بالدولة المدنية  دولة الحرية و الديمقراطية و العدالة والشعب مصدر السلطات. وأذكر في الختام أول الشهداء في الحراك الأخير نحو الحرية و العدل، خالد سعيد الذي تتبلور في تتابعات مقتله الظالم البشع و ما تبعه من اجراءات شرطية و قانونية و طبية، خلاصة الفساد والعفونة والانحراف الذي انحدر إليه النظام و دولة النظام بكل فروعها التي امتدت سمياتها و فيروساتها إلي كل ركن في البلاد. كما أذكر محمد البرادعي الذي نطق بما كنا كلنا نريد أن نقوله دون أن نجرؤ فحرك بشجاعته و صدقه المياه الراكدة التي كناقد اعتقدنا باستحالة تحريكها فالتقت موجات المياة التي حركها البرادعي مع الغضب التراكمي من الظلم و القمع مع أحلام النهضة المحبطة و الأجيال الضائعة  و تلاقت مع أحلام و ذكاء شباب الثورة الالكترونية لتشتعل شرارة الثورة السلمية العظيمة الفريدة التي أسقطت الشرعية المزمنة الفاسدة و تشرع وبكل الحكمة و الاصرار و الاستمرارية و الذكاء في بناء مصر الجديد مصر النهضة مصر المبدعة بأولادها و بناتها الأحرار مصرالرائدة بين الأمم و الشعوب
                                                                                 د/ طارق علي حسن
www.tarekalihassan.org

                                                             د. طارق علي حسن
أستاذ الأمراض الباطنة و الغدد بطب الأزهر(بنات)
الرئيس المنشئ للمركز الثقافي القومي –الأوبرا الجديدة
رئيس مجلس إدارة مؤسسة زينب كامل حسن للتنمية البشرية
ت:37491481 محمول 0122101839

Saturday, February 26, 2011

كرامة الرئيس؟

كرامة الرئيس

يقال لنا أن كرامة الرئيس وكرامة الجيش لا تسمح بأن يخرج بطل حرب أكتوبر بالإرادة الشعبية. وهنا نقول أن كل العاملين يودون أن يخرج الرئيس حين يخرج عنه الشرعية وحين يفقد التدعيم الشعبي بهذا الزخم الواضح في كل أنحاء الجمهورية بطريقة تحفظ عليه كرامته واحترمه.
وليس صحيحاً أن خروج الرئيس عند حدوث مظاهرات أو ظواهر تؤيد فقدانه للتعضيد الشعبي العام، أو القبول العام هو إهانة للرئيس، بل العكس صحيح، فإن الرئيس الذي يصر على البقاء رغم الرفض الشعبي العارم هو الذي يعرض نفسه وكرامته للنحر والإساءة.
ولنذكر أن شارل ديجول، وهو منقذ فرنسا، والمساهم بفاعلية في تحريرها من الاحتلال النازي، فهو بطل الإنقاذ وبطل التحرير، وهو رئيس الجمهورية الجديدة ومنقذ فرنسا من الانهيار الاقتصادي والمعنوي، صمم على الرحيل حينما قامت مظاهرات ضده عام 1968من بعض الشرائح الطلابية الجامعية، مؤيداً أن كرامته لا تسمح له بالبقاء رئيساً للجمهورية طالما أن الشريحة الطلابية ترفضه، وصمم على انتخابات جديدة كشرط لعودته إلى سدة الحكم.
كما أنه ليس هناك في المنطق المقبول ما يقول لنا أن كرامة الرئيس تنخفض حينما يستجيب للإرادة الشعبية، ويكون الشعب مصدر السلطات، فإذا اتضح أن هناك رفض عارم إلا من مجموعات استثنائية هنا وهناك من الحزب الوطني التي لا يثق بها الشعب، أصبح وجود الرئيس هو الذي يقلل من كرامته وليس العكس، وأصبحت كرامة الجيش وشرفه في الالتزام بالإرادة الشعبية، وهذا يجعله يزداد شرفاً ورفعة ولا ينتقص منه بالمرة.
كما أنه ليس غريباً عند مناظرة التاريخ أن أبطال الأمس قد يتخذون قرارات استراتيجية خاطئة تؤدي إلى فقدان السلطة والشعب، ولا ننسى في فرنسا المارشال بيتان، وهو بطل من أبطال الحرب العالمية الأولى، وبطل الجيش المبجل بالنسبة للشعب الفرنسي، حين اتخذ اتجاه استراتيجي خاطئ عام 1940 بالتهادن مع الألمان حقناً للدماء، وحماية للوطن من الدمار، وجد الشعب مع مرور الأيام ونضوج الفكر أنه اتخذا قراراً استراتيجياً خاطئاً رآه الشعب يرقى إلى الخيانة العظمى، وانتهى الأمر بالإرادة الشعبية تقصي البطل العظيم فارس الجيش وفارس الوطن بل ومحاكمته.
ونكرر أن الالتزام بالإرادة الشعبية، وحقن دماء المواطنين شرفاً لكل ملتزم، وليس العكس أن الرئيس له الأولوية الكبرى.
والرئيس الذي يحبه شعبه حقاً هو الرئيس الذي يحترم مفهوم أن الشعب مصدر السلطات، والذي يقول لنفسه وللعالم بكل فخار أن حقن دماء مواطن مصري واحد أو مواطنة مصرية واحدة لأهم من ألف منصب رئاسي وألف كرسي من كراسي العرش.
ولا نود لحسني مبارك أن نذكر له أن فاروق الملك سلالة محمد على والتي طالما عيروها بأنها انحدرت من أصول أجنبية، أخذ القرار بالانسحاب الكريم العاجل حقناً للدماء، بينما تؤكد مصادر تاريخية أنها كانت له قوات في الحرس الملكي وفي الطيران وفي البحرية بل وفي بعض وحدات الجيش تدين له بالولاء، ولكنه نأى بنفسه عن أن يلقي بالبلاد والجيش في أتون صراع دموي وحروب أهلية.
                                                                                                 أ.د/ طارق علي حسن
                                                                        أستاذ الأمراض الباطنة والغدد الصماء ـ جامعة الأزهر
                                                                                     الرئيس الأسبق للمركز الثقافي القومي (دار الأوبرا)

Thursday, February 24, 2011

أين البرادعي؟


أين رجال الساعة الجديرين بالشرعية الجديدة ؟ ومثال عن كيف يتم تشويههم أو احتوائهم؟ أو اخفائهم أو تجاهلهم
في طريق انكار ثورة 25 يناير و شرعيتها  

من طبائع الأمور أنه لكل ثورة ثورة مضادة، تتشكل من أصحاب المصلحة في بقاء النظام السابق، تسعى إلى الالتفاف على الثورة والثوار، والحفاظ على الكيان السابق القائم بطرق مباشرة وعنيفة أحياناً، وهذا واضح في يوم الأربعاء الأسود المسمى بيوم الجمال والحمير والبغال !
ولكن الأخطر من ذلك هو هجوم يوازي هجوم الجمال والبغال والخيول و لكن بالطرق الملتوية والخادعة بل و الغير محسوسة، مع استعمال الدهاء السياسي الذي قد يلتف وينطلي على بعض المخلصين وهم كثيرين و لكن لا يتصورأي إنسان "دوغري" في كل المواقع و أي المواقع بما فيها أعلي المواقع، إلي أي مدي ملتوي و غير مباشر يمكن أن ينحدر إليه أصحاب المصالح في محاولة تقزيم الثورة و اختزالها إلي مجرد "حركة إحتجاج" تم الاستجابة لمطالبها و لم يعد ها داع أو مبرر، وأرى أننا نعيش تتابع محاولة إجهاض الثورة بطرق شديدة الحنكة، وبالتالي شديدة الخطر لأنها ليست بوضوح وفجاجة هجوم الجمال و الخيول.
ومن هذه الطرق، الحملة المنظمة على الدكتور محمد البرادعي، الذي هو من رجال الساعة الطبيعيين، فلو تركنا الحملات المسعورة والمواقف غير الموضوعية، فإنه مما لا يمكن إنكاره أنه له الفضل في تحريك المياه الراكدة، وفي الإعلان بكل شجاعة صادمة أن النظام فاسد من جذوره، وأنه نظام قمعي لا ينتمي للعصر الحديث، وأن الدستور دستور سلطوي لاينتمي إلى العصر الحديث أيضاً، وقام بمبادراته وطلباته العاقلة والشجاعة ملخصة في بنود منطقية و معقولة، وجمع ما يقرب من مليون  توقيع عليها، مع إعلان وتأكيد أنه ليس له مطامع أو طموحات سلطوية أو رئاسية، بل أنه في تعففه عن السياسة والتكالب على المناصب والسلطات لم يتعلم بعد لغة ولا سلوكيات السياسة والسياسيين، مما يأخذه البعض عليه كنقيصة.وأعتبرها أنا دلالة ايجابية وليست نقيصة
قد كنا أصحاب الأحلام بالتغيير من كل الأعمار نبحث عن الرجل الشجاع ذو القيمة والمقام  العالي والعالمي و له خلفية في دراسة القانون العام و الخاص، الرجل ذو الوزن العالمي الثقيل الذي يمكن أن يقول ما نود جميعاً أن نقوله ولكننا نخاف من تركيبة النظام وقتها، وتركيبة قانون الطوارئ المزمن لدينا، ومما رأيناه من ظلم وإيذاء يحدث للعشرات والمئات من خيرة  شباب وقيادات هذا الوطن، لمجرد انحرافهم قيد أنملة عن الخط الذي يرسمه النظام والحزب أو مجرد اشتباه أنهم "معارضة"، وكل هذه كانت دروس علمتنا الخوف والصمت الذي امتد ليشمل حتى الناس الذين في قامة نجيب محفوظ الذي بعد عن الكلام المباشر و اكتفي بالروائع الأدبية التي نقلت للوعي الظلم و القهر والحرمان والقمع و الفساد في اطار أدبي قصصي ابداعي رغم أنه كان من الواضح أنه يعلم و يحس كل ما أعلنه البرادعي و كسر به حائط الخوف الرهيب.
وقد كان د/ البرادعي أول استثناء لهذا الكبت العام الذي نزل على مصر والمصريين، حتي العمالقة منهم، ونزل على القيادات الثقافية والفكرية والسياسية فصمتوا عن الكلام غير المباح، ويظل البرادعي موضوعياً صاحب الفضل كرائد جبهة التغيير والإفاقة وكصاحب الفضل في تحريك المياه الراكدة وكسر حائط "الخط الأحمر".
ونرى أنه لهذه الأسباب والميزات مجتمعة تم إطلاق حملة شعواء ظالمة عليه، حتى أنني مؤخراً عندما اقترحت اسم البرادعي كمرشح لرئاسة الجمهورية  أو لمجلس رئاسي انفجر أغلب الحاضرين محتجين ورافضين باتهامات كلها كاذبة وغير موضوعية. إذا أخذنا بعض هذه الاتهامات المخططة بخبث مثل أنه: لا يعرف شيئاً عن مصروأنه "خواجة"! وقولهم أتوماتيكياً: البرادعي عميل للأمريكان ! مرة أخرى البرادعي عميل لاسرائيل ! ومرة عميل لإيران ! ومرة هو الذي فتح الباب للأمريكان لتدميرالعراق! وهو الذي كان يعمل علي فتح الباب لغزو الأمريكان لإيران! ومرة هو الذي تغاضى عن الترسانة النووية الإسرائيلية! إذا حللنا هذه الإشاعات بموضوعية لوجدنا الدلائل المفحمة علي كذب هذه الادعاءات و أن الحقيقة المدعمة بالوثائق هي العكس تماما. و لكن لا بد من تشويه البرادعي بأي أكاذيب حيث أنه فعلا من الحجم الكبير و الثقيل والصالح، مع من وقفوا معه و هو بلا سلطة إلا سلطة الصدق والاخلاص، ليمثل بدائل حقيقية للنظام فاقد الشرعية و المستفيدين به. والبرادعي الشجاع ومن معه من المخلصين، شركاء حقيقيين في تحريك المياة الراكدة بما أدي إلي تتابع الافاقة الرائع الذي أخذنا مع قوي و ديناميات كثيرة أخري إلي ثورة 25 يناير.
وقد استغرقت كثيراً من الوقت لأوضح للشباب الموجودين في النقاش أن هذه الاتهامات ظالمة وغير حقيقية، ولكني أدركت أثناء هذه التجربة أن التشويه الظالم والمنتشر لشخص د/ محمد البرادعي أصله النظام الخائف على نفسه، وعلى استمراريته الأبدية المخططة، حيث رأى في البرادعي بديلاً حقيقياً وأميناً ومعقولاً له ولو في مرحلة الانتقال إلى تحرير إرادة الشعب وممارسة الشعب للحريات الطبيعية لفترة كافية تسمح له باختيار ممثليه و رئيسه بعد أن يحقق التغيير الذي يتيح له ممارسة الحريات ومن الطبيعي حينئذ أن الشعب يختار البرادعي أو غيره و لكن الحيوي العبور بالشعب المحروم من ممارسة الاختيار أكثر من نصف قرن، إلي برالأمان بضمان قيادات من الوزن الثقيل والعازفون عن الطموحات في نفس الوقت. يعملون عل تفكيك الأجهزة المكونة للنظام فاقد الشرعية و تحقيق الخطوات الحيوية ومنها حرية تكوين الأحزاب و المؤسسات و حرية التعبير والتواصل و الحوار و حرية عرض و تفاعل الآراء والأفكار المتوافقة و المتضادة عبر نسيج يؤمن بالحوار واللاعنف في الطريق إلي انتخابات نزيهة و عادلة تعكس النبض الحي الحديث و المدهش لمصر ما بعد الثورة.
وقد ذهلت يوم 19 فبراير 2011 حينما وجدت د/ عبد المنعم سعيد، الذي كتب في السابق مقالاً يهاجم فيه البرادعي بكل ضراوة، يكتب مقالاً يرشح فيه د/ أحمد زويل، الذي تنطبق عليه- مع كل حبي و تقديري له- الانتقادات التي وجهها هو بنفسه وأشعلها هو والنظام ضد البرادعي في مرحلة مبكرة. و أنا أكن كل الاعجاب للدكتور زويل و الفخر بانجازاته و لكن لا بد من التعجب عندما نواجه هذا الموقف الغير متجانس من البرادعي و زويل الذي يشتمل علي إنكار غير عادل  للبرادعي ودوره الشجاع، وإلغاء مخل لمئات الآلاف من أبناء و بنات مصر، الآلاف التي دعمت و اشتعل خيالها بناءا علي مبادرات وبرنامج البرادعي في الطريق إلي 25 يناير 2011.
وعلى الأقل نشكر د/ عبد المنعم سعيد أنه قدم رأيه هذا في تواضع وعلى استحياء، ونرى في ذلك استمرار مثير للقلق الشديد من المحاولة المستمرة المستميتة لإنكار البرادعي وعزله، وإنكار الانجازات الحقيقية للمجموعة الوطنية للتغيير و الحركات الشجاعة التي إكتسبت شرعية حقيقية والتي شاركت مع البرادعي و قبله، و فيها  مع البرادعي، و متوازيا معه خيارالناس من الكفاءات التي لم  تدور في فلك النظام الذي سقطت شرعيته، ومن طبيعة الأمور أن ننتظر من هذه التجمعات  ومن البرادعي أن يلعبوا دورا هاما في مجلس رئاسي انتقالي و في وزارة جديدة انتقالية --جديدة حقا-- تعمل بنجاح علي مواجهة مخططات الالتفاف حول الثورة واختزالها وإجهاضها واحتوائها والإساءة إليها بأي طريق بما في ذلك النحر في قنوات العلاقة الممتازة بين الثورة و المجلس الأعلى للقوات المسلحة.  
قد تعلمنا من الأحداث منذ 25 يناير أن القوي المضادة للثورة وأجهزتها لا تقف عند حد ولا تتورع عن الكبائر ولا يوجد قاع لما يمكن أن تنحدر إليه. و لعل أكثر ما يغيظ البعض من الدكتور البرادعي هو تعففه عن السلطة وعن التكالب عليها والعمل الدؤوب علي الوصول إليها، وهو ما قد يترجم علي أنه عدم اهتمام و فقر في الحب و الانتماء للشعب الذي يحتاج أمثاله، كما أنه يغيظ إلي درجة الغضب الشديد هؤلاء الذين أفنوا حياتهم يطلبون القرب من الحكام أملا في ميزة أو منصب ضاربين عرض الحائط بكل المبادئ الأساسية و بمصالح الشعب الستراتيجية.
في هذه اللحظات الحرجة التي تتعرض فيها الثورة بطبيعة الحال لمخاطر الإجهاض والتصغير و الإساءة  والاحتواء، فإننا نرى أن البرادعي والجمعية الوطنية للتغيير لهم دور رئيسي وضروري، وتفعيل هذا الدور سواء بمجلس رئاسي أو بتشكيل حكومة انتقالية من الجمعية الوطنية للتغيير ومن ائتلاف ثورة 25 ينايرمع حركات مارس و أبريل و كفاية،  في تواصل وحوار مستمر وشفاف مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة، هو أفضل ضمان لتتابع الفترة الانتقالية في أمان من الإجهاض أو الالتفاف ولحماية هذا الشعب العظيم من أي تعطيل لمسيرته البديعة التي أعطت الدرس للعالم أجمع وأنارت الطريق في القرن الواحد و العشرين للشعوب، ضحايا النظم القهرية و القمعية في كل مكان، كما أضاء غاندي و الشعب الهندي في القرن العشرين الطريق لكفاح الشعوب ضد الاستعمار الأجنبي بالتوازي مع سعد زغلول و شعب مصر بعد الحرب العالمية الأولي، دون أن يدور في خلد أحد آنذاك  أن الاستعمار العسكري المحلي الوطني بعد الاستقلال قد يكون أقسي و اكثر عصيانا علي العلاج من الاستعمار العسكري الأجنبي.
و في النهاية أذكر بأن مصر تعج بأصحاب الإمكانات و القدرات البديعة الصالحين لتحمل المسئولية في هذه اللحظات شديدة الدقة و يمكنني أن أذكر فورا عشرات الكفاءات من كل الأعمار والخلفيات وكلهم من أعلي المستويات الثقافية و أعلي درجات المصداقية ممن لم يتلوثوا بالدوران في فلك النظام الفاسد والحزب فاقد المشروعية بما في ذلك العشرات من أصحاب المواهب و الثقافة و القدرات ممن تكشفت عنهم أحداث الثورة المدهشة وهم بقوانين العدل أصحاب حق أصيل في المشاركة و في الشرعية الجديدة التي شاركوا في صنعها وضحوا من أجلها.
                                                                                                                                    د/ طارق علي حسن
www.tarekalihassan.org
                                                            
أستاذ الأمراض الباطنة و الغدد بطب الأزهر(بنات)
الرئيس المنشئ للمركز الثقافي القومي –الأوبرا الجديدة
رئيس مجلس إدارة مؤسسة زينب كامل حسن للتنمية البشرية
ت:37491481 محمول 0122101839

About Me

My Photo
doctor, teacher at university and musician, composer dramatist committed all my life to health and resolution through expression/communication and the marriage of art and science in the service of that miracle LIFE and that even rarer miracle the conscious HUMAN BEING. DO VISIT MY WEBSITE: www.tarekalihassan.org